خاص موقع يلا نجمة

أقل من ٤٨ ساعة على صافرة البداية في الدوري اللبناني الذي يفتتح بصدام كبير بدربي النجمة والأنصار ، مباراة تحمل بين سطورها كل معاني القمة جماهيرياً وفنياً 

فعدا عن أن طرفي الدربي يمتلكان الجمهور الأكبر في لبنان فإن الفريقان  هذا الموسم يدخلان الدوري بتفاؤل كبير فنياً جدا غاب عنهما لسنوات طويلة  ، فالأنصار المعزز هذا الموسم  بالنجم المليوني حسن معتوق يعتبر ان هذا الموسم هو الموسم الحلم الذي ينتظره منذ سنوات طويلة للعودة الى منصة الدوري التي غاب عنها منذ ١٢ عاماً فالانصار هذا الموسم يمتلك خطاً هجومياً نارياً قادر على هز شباك اي فريق نطرا الى قوة الاسماء الموجودة والى الخطة الهحومية التي يعتمدها مدربه الجديد نزار محروس ، هذه الخطة التي يتهم محروس بتهميش خط الدفاع فيها والذي ورغم امتلاكه اسماء جيدة على الورق الا انه يبدو انه الخط الاضعف في صفوف الفريف وهذا ما بدا جلياً خلال لقائي نهائي النخبة والسوبر . 

أما النجمة فوصول المدرب محمد عبد العظيم حول الصيف من صيف خوف وحذر الى صيف تفاؤل وثقة ادارية وجماهيرية بقدرة الفريق الجدية هذا الموسم على العودة الى منصة الدوري للمرة الاولى منذ ٥ سنوات ، وما يعزز هذا الشعور لدى الجميع ان الصفقات الصيفية التي ابرمها النجمة هدا الصيف كان بالحجم الذي يرضى طموح جمهوره فدفاعياً عزز وصول علي السعدي وعبد الله عيش والكندي محمد جواد عبد الله وكذلك مصطفى الشمعة خط الدفاع وشكلو مع قاسم الزين وعلي حمام واندرو صوايا والناشئ علي فروخ   وخلفهم الحارس الخبير عباس حسن والعائد احمد تكتوك والمصاب علي السبع  دون إغفتل الحارس محمد عبد المولى منظومة دفاعية قوية جدا قد تكون حاسمة في كثير من الاحيان نجماويا .

أما خط الوسط فالاعين كلها على هذا الخط خاصة مع وصول الساحر التونسي مراد الهذلي الدي يتنبأ النجماوين انه حمادة عبد اللطيف الجديد وبجانبه الموسيقار نادر مطر والجرافة السنغالية نيانغ ويساندهم من الخارج العائد حيدر خريس والموهبة مهدي زين وبنسبة اقل محمد سالم  وحسن فردوس هذا الوسط الذي يجمع الخبرة بالشباب ممزوجة بالفن والقوة والصلابة يعتبر على الورق الوسط الأفضل في الدوري حالياً ويعول عليه النجماوين الكثير الكثير ليكون مفتاح إنتصارات الفريق هذا الموسم . 

أما هجومياً فكان الخط الأكثر عرضة للتجديد ، فوصل الهداف ابودو  ايزاكا والنجم ادمون شحادة وفايز شمسن والعائد من الاعارة المتالق خليل بدر  والعائد خالد تكجي لينضموا الى المبدع علي الحاج والهداف علي علاء الدين والقناص محمود قعور والعائد من الاصابة محمود سبليني ليشكلوا حميعاً خليطاً جميلا وقوياً يعطي المدرب عظيمة الكثير الكثير من الخيارات الهجومية في الخط الذي بدا بداية الصيف انه الخط الاقل قوة في الفريق خاصة بعد رحيل حسن معتوق ليصبح اليوم محل انظار عديد النجماويين لرؤية خلطة عظيمة الجديدة هجومياً وقدرتها على فك شيفرات المباريات . 

ومع هذه الكتيبة المتكاملة ينتظر النجمة كذلك عودة المصابان ماهر صبرا وحسن العنان اللذان سيشكلان حكماً اضافة مهمة لخطي الدفاع والوسط في حال استعادا مستواهما المعروف قبل الإصابة .

هذه التشكيلة النجماوية التي تتميز بالمرونه التكتيكية بفضل الأفكار والروح الجديدة التي بثها المدرب عظيمه بين افرادها بدت انها تتجاوب تكتيكياً مع عظيمة الذي بدا خلال مباراتي القوة الجوية الترجي التونسي انه يعشق التغييرات التكتيكية حتى اثناء المباراة الواحدة ، والفريق اليوم بالاسماء الموجودة قادر على التجاوب مع اي مرونه تكتيكية او اي خطة يضعها المدرب نظرا لتنوع الاسماء الموجودة ، لكن ييقى التركيز على معرفة قدرة الخط الهجومي للنجمة والذي تعزز اخيراً  بلاعبين مهاريين وسريعين بالضغط العالي على دفاع الانصار المهزوز اساساً  والبطيء  نسبياً ما قد يعطي النجمة الحل السحري لحسم الدربي العتيد . 

اذاً اقل من ٤٨ ساعة ويطلق الحكم صافرته معلناً بدء الدوري امام عشرات الالاف من جماهير  الفريقان الشعبيان الذي متوقع ان تحول ملعب المدينة الرياضية الى مهرجان كروري كبير وقد يكون لها تاثير كبير على سير ونتيجة اللقاء خاصة جمهور النجمة الذي يبقى الرقم الأصعب والأكبر جماهيرياً في الرياضة اللبنانية . 

#YallaNejmeh